ربما حان وقت التقييم..

حان وقت التقييم أو لم يحن، لا يهم ..، المهم أن مدونتي العزيزة أرادت أن تقيم نفسها، أو بتعبير آخر أرادت أن أقيمها عوض عنها . صراحة لقد كنت أول الأمر رافضا للفكرة، لكن مدونتي لها باع طويل في مهنة اسمها “العناد”، فقد أمطرتني بالكثير من الشعارات من قبل النقد الذاتي ..، و ما إلى ذلك . الحقيقة، و المرجو أن تبقى بيننا.. كان في استطاعتي أن أستخدم حق النقض “الفيتو”، لكن فكرت أنها ستطرح نفس الفكرة علي في الشهر المقبل، و ربما -من يعرف- تأتي بوسائل ضغط أقوى من الحالية ..، و أنا -لا أخفيكم- لدي حساسية من الرقم ثلاثة، حتى أني أفضل الصفر على الثلاثة . ما علينا.. في الأخير لعنت شيطاني، و استسلمت للأمر الواقع، و هذا نادر الوقوع !!

إذن لنبدأ …

بالمدونة -إلى حدود الساعة- 25 تدوينة، 3 صفحات، 10 تصنيف، و 178 تعليق .

و المدونة كذلك تشرفت بزيارة 3736 شخص، و نحن -بطبيعة الحال- لسنا مسؤولين عن عدد تكرار الزيارات من طرف نفس الشخص 🙂

الشهرين اللذين قضيتهما بين أحضان المدونة، تعلمت الكثير فيهما على المستوى الشخصي، تعرفت على أصدقاء و صديقات كثر، كثر.. . كسبت كذلك أخ كبير و أخت كبيرة.. ما أحلاهما . عرفت مدونات كثيرة . قرأت المئات من التدوينات، و الآلاف من التعليقات .

كذلك فرحت لفرح المدونين، و حزنت لأحزانهم .

و الصراحة لله، الفترة الماضية تميزت بالارتجال، لم أتقيد ببرنامج معين، و لم اضع مدة معينة للتفريق بين التدوينات … و أحيانا أحشر بعض الأشياء الشخصية في المدونة .

و هذا ما وبختني عليه مدونتي، و قالت لي بالحرف : جدران بيتي ليست للتأجير !! الحقيقة.. أحسست ساعتها بالمهانة، لكن لا بأس سأنتقم لنفسي منها !!

و وجب الإعلام بأننا سنحدث بعد التغييرات في غضون أسبوع أسابيع قادمة، فلا تتفاجؤوا إن حذفنا أو غيرنا من المنظر العام، لكن يجب التنبيه على أننا سنقوم يتشييد غرفة جديدة ستضم كل المدونات التي زرناها أثناء رحلتنا، و يجب الإشارة إلى أن الفكرة في الأصل من إقتراح الأخ نسيم نجد . و الباب هنا مفتوح لكل الاقتراحات و الأفكار، فكما تعلمون اليد الواحدة لا تصفقك، فما بالكم في الذي لا يعرف التصفيق بالمرة !

المهم أول رد فعل لي، كان اصطحابي للبيت في الليلة نفسها ضرة لها … أين نعم زوجة جديدة تنضاف إلى كل تلك الزوجات . بالمناسبة، أحيي من هنا تلك الزوجة التي تركتها في مكان من هنا العالم الافتراضي، و لم أعد أزورها كما السابق . و هجري لها راجع أساسا إلى عائلتها، ماذا سأقول لكم عنها .. يكفي أن يكون اسمها -العائلة- مكتوب . و للإشارة فقط، إن وجدتم يوما ما في طريقكم، مدونة متخلى عنها، فغالبا سأكون صاحبها، فربما فتح المدونات بدون غلقها من هوياتي .

المهم، الزوجة الجديدة اسمها جدار العار و أنا أستغرب مثلكم اختيارها هذا الاسم … و أحيانا تضيف لاسمها عبارة “مدونة مفتوحة على جميع الاحتمالات..

ما أود أن أقوله أن هذه المدونة من الآن فصاعدا، ستخصص…، بما معناه أنكم لن تجدون هنا سوى التدوينات التي لها علاقة بالتدوين و المدونات، و كل شيء غير هذا فسيأخذ طريقه نحو جدار العار، فلذاك -و لا تنسوا ربما، فكل شيء هنا قبله ربما- أطلق عليها “مدونة مفتوحة على كل الاحتمالات” .

*على الهامش : ربما تكون قصة التقييم، و فتح مدونة و كل ما قرأتم من التراهات في الأعلى، من نسج الخيال، فربما -دائما !- كان الهدف من كل هذه الحركات نثر الكلمات بمعنى أو دونه.. فمعذرة عن الإزعاج أحبتي .. و كل شهرين و مدونتي بألف خير 😉

Advertisements

6 تعليقات to “ربما حان وقت التقييم..”

  1. مستر بلوند Says:

    على الهامش: يعني هلأ بدك تقولي إني كنت عم اقرأ هي التدوينة على الفاضي …

    أنا بصراحة عجبتني الفكرة تبع “جدار العار” بس بدون فضايح الله يخليك ، وهي أساساً فكرة “رحلة عبر المدونات” حلوة وجديدة على المستوى العربي وبشكرك لأني استفدت منها كثير

  2. أسامة Says:

    أهلا بك مستر بلوند …

    يا سيدي.. لم تقرأ التدوينة على الفاضي، أؤكد لك ذلك 🙂

    أنا جد سعيد أن الفكرة أعجبتك، و لمرورك و لزيارتك … المهم أني سعيد و فقط 😛

  3. JUST HOPE Says:

    معدد هاه ………….الله يعينك على وجع الدماغ

    ماشاء الله عليك أنا مدونه واحده ومش ملحقة الله يوفقك يارب

    وبعدين جدار العار أسم عربستاني أصيل………تعرف الرابط بين العربي والعار وثيق جداً

    الله يستر علينا بس.

    وفقك الله

    على فكره أنا أمل رسمياً وسناء رقمياً ولا أعلم أيهم تمثلني أكثر

    عادي حالة أنفصال تدوني 🙂

  4. حمود Says:

    اعناك الله اخي أسامة.
    كل شيء يبدأ ببطء وبصعوبة.. ومبارك على الزواج وبالنسبة للزوجة التي تخليت عنها من الأفضل لك أن تطلقها وترتاح منها ومن عيلتها النكد.
    على العموم أحييك عزيزي أسامة وأتمنى لك التوفيق 🙂

  5. ..:| مجرد أماني |:.. Says:

    😐
    لست ضائعة وإنما تهت بين حروف منثورة
    أممممممممم … كل شهرين تقييم !! فكرة جميلة … نقيم فيها ذواتنا قبل مدوناتنا
    :
    :
    وأخيرا سأقرأ أسامة … وأرى اهتماماته.. وأعلم من هو …
    خلف جدار العار… لا متسترا خلف اعلامي للمدونات..
    أعد هذه الخطوة خطوة جميلة … هنيئا لنا بها..
    والله يقويك .

  6. أسامة Says:

    * أمل:
    منورة يا أمل… قولي ما شاء الله..هههه

    على كل..العار كبر معانا، و علموه لنا في المدارس..و شربناه في حليب الصبا، لقد أصبح صارح من الدم…

    بخصوص إسمك…هذا أمر عادي، أمل رسميا، و سناء رقميا… لكن احمد الله، فهناك من له ثلاث أسماء فما فوق 🙂

    *حمود:
    أهلا حمود.. يا سيدي، راني تنفكر..و لكن العشرة..و الأولاد/القراء…أخذهم،و لا تاخذهم… 🙂
    على العموم، شكرا على الإطلالة..

    *مجرد أماني:
    و ستّ آسف على أني خليتك تتوهي…
    لا تفرحي كدا، لا أنصحك بأن تتابعي تلك المدونة، فغالبا ستكون مليأة بالنكد.. الله يستر..
    شكرا على مرورك 😉

    شكرا لكم جميعا…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: