شيء من العزلة

اليوم عطلة كما يعرف الكل (عطلة نهاية الأسبوع) يوم ليس كبقية الأيام … لم أنم الليل كله، بقيت أعد من غرفتي (ساتكلم عنها لاحقا..هذا وعد..إن شاء الله) عدة أشياء : مذكرات ، مقال قصير نوعا ما حول القضاء المغربي (سينشر لاحقا في مدونتي التي على مكتوب) ، أضفت جزء -ولو كان قصيرا- من رواية أعدها (مجرد محاولة).. للإشارة إن كتب لهذه الروياة الخروج للنور ، فستجدونها مليءة بالألم ..حياة التيه ، من التمزق… .

أول شيء اليوم قرأت لشخصين يفكران في ترك التدوين .. أنصح كل من له مثل هذه الأفكار الخبيثة .. ان يقرأ هذه التدوينة : اعتزال التدوين ، بين الرغبة و الإكراه .

في لحظة من اللحظات بعد أن قرأت تدوينة الاخت هيفاء زنت في دماغي فكرة .. أردت أن أسترجع ايام الطفولة (أعرف أني ما زلت طفل 😀 ) فشغلت التلفاز لاشاهد القنوات (الوطنية) بدأت بقناة اسمها الأولى (إتم سابقا) ثم بعدها توجهت نحو القناة الثانية ، في الأولى شاهدت برنامجا ترفيهيا (هم الذين قالوها..) موجه للأطفال ، لقد ضحكت كثيرا .. لا أعرف هل لأني أردت أن أضحك أم تجنبا للبكاء !! المنشط يصلح لكل شيء إلا البرامج الترفيهية ، لأقربكم من الصورة اكثر تصوروا أحمد منصور (أحييه بالمناسبة على ما يكتب..) ينشط برنامج أطفال ..حقا ستكون مهزلة 🙂 اما عندما سئل الأطفال عن ما يتمنون أن يكونوا في المستقبل .. فقد أحسست بالحزن ، لكن مع ذلك ما زالت الضحكة تخرج .. لقد أجاب إثنان منهم بأنهما يريدان أن يصبحا ربنان !! تذكرت ساعتها كل تلك الأحلام و الأماني التي كنا نحلم بها … فعلا كم كنا سذج ، فحين كنا نرى نقول ما نتمناه كان الكبار يضحكون ، و كان يخال لنا أن ما قلناه كان صوابا .. في حين أننا كنا نحلم بالسراب .

بعدها توجهت نحو القناة الثانية ، شاهدت السلسلة الشهيرة الأمريكية “آل سمبسن” بالمناسبة كنت أكره هذه السلسلة عندما كنت ساذجا 🙂 لأن المواضيع التي كانوا يتطرقون إليها كانت كبيرة .. حلقة اليوم أضحكتني كثيرا .. بعد ما انتهت السلسلة ، ابتدأ برنامج فرنسي (أحبه كثيرا) “ليس بسحر” الحلقة تكلمت عن موضوع مهنة كرة القدم في فرنسا ، أقول مهنة و ليس لعبة ..و لك أن تستنتج .

و بما أننا في الشخصي لا بأس أن أقول لكم ، أن غلطا فادحا قد ارتكبته الأمس (لا تتفزعوا 😀 ) ..البارحة لم أكمل مباراة بيتس و برشلونة ، لقد ضيعت مشاهدة البارصا تنهار أمام الخضر ، ليس لأني أكره البارصا.. بل لأني مدريدي ، و كذلك لأني أحب المبرايات مثل هذه .. من يتذكر مباراة فرنسا و انجلترا .. و ليفربول و أس ميلان .. 🙂

هذه التدوينة كتبتها تحت تأثير اسمه إليسا .. 🙂

أخيرا أعتذر عن دمج بعض الأشياء الشخصية في هذه المدونة .. ربما عليكم أن تتعايشوا معها 🙂

Advertisements

4 تعليقات to “شيء من العزلة”

  1. أراك لاحقاً Says:

    جميل للغاية . . انا أيضاً أشاهد أحياناً التلفزيون المحلي من باب الكوميديا 🙂 !

  2. أسامة Says:

    عند حقك يا أحمد .. إنها كوميديا 🙂

  3. AGdedouy Says:

    يمكن صارلي أسبوع ما شغلت التلفزيون

  4. أسامة Says:

    فعلت خيرا يا احمد 🙂

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: